ما أسباب الزكام

ما أسباب الزكام

ما أسباب الزكام

نزلات البرد او الزكام العادي ، هو أحد أكثر الأمراض شيوعًا. وهو ناتج عن عدد من الفيروسات المختلفة ، بما في ذلك فيروسات الأنف ، والتي تتصدر قائمة الفيروسات التي تسبب نزلات البرد ولديها أكثر من 100 نوع فرعي ، وتجدر الإشارة إلى أن معظم نزلات البرد التي تسببها فيروسات الأنف شائعة خلال فصلي الخريف والربيع ضمن ما يسمى القمم الموسمية ؛ خلال هذه الفترات ، تصل نسبة الإصابة بأمراض البرد التي تسببها فيروسات الأنف إلى 80٪ من العدد الإجمالي لأمراض البرد ، بينما تسبب الفيروسات الأخرى أمراضًا مشابهة لنزلات البرد في أوقات أخرى من العام. في سياق الحديث عن نزلات البرد ، تحدث آلية الإصابة بالزكام بعدة خطوات ، أولها التصاق الفيروس ببطانة الأنف أو الحلق ، وهذا يعني أن الإصابة بالزكام تتطلب ان تصل الفيروسات إلى الغشاء المخاطي أو البطانة الرطبة للأنف أو العينين أو الفم ، وبعد ذلك تبدأ معركة الجسم مع الفيروس لتكون في خط الدفاع الأول وهو ما يعرف بالمخاط وهو سائل زلق ينتج عن طريق الغدد المخاطية الموجودة في أغشية الأنف والفم والحلق والمهبل. حيث يحبس المخاط أي شيء يتم استنشاقه مثل الغبار والبكتيريا والفيروسات ، يقوم جهاز المناعة بإرسال خلايا الدم البيضاء لمحاربة هذا العدو والقضاء عليه ، ويحدث هذا في حالة هجوم الفيروس على الجسم من قبل ، وإذا يتعرض الجسم لهذه السلالة الدقيقة من الفيروس لأول مرة ، يفشل الدفاع الأولي ، حيث قد يدخل الفيروس الخلايا ويتحكم فيها حتى يتكاثر الفيروس لمهاجمة الخلايا المحيطة ، ثم ينشغل الجسم بمقاومة الفيروس الذي يجعل المصاب يشعر بالتعب والإرهاق بالإضافة إلى ما يسببه الفيروس من التهاب الحلق والأنف وبالتالي زيادة إفراز المخاط ، وفي هذا السياق يشار إلى أن عوامل خطر الإصابة بالزكام تصيب كل الناس، لكن ذلك لا يخلو من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالزكام ، ومن أبرز هذه العوامل ما يلي:

بعض المواسم 
خلال مواسم الطقس البارد ، يلجأ الناس إلى البقاء في منازلهم والتجمع بالقرب من بعضهم البعض. نتيجة للطقس البارد والجاف ، تصبح الممرات الأنفية جافة وأكثر عرضة للعدوى ؛ وهذا ما يفسر حقيقة أن عددًا كبيرًا من الأشخاص يصابون بنزلات البرد خلال فصلي الخريف والشتاء ؛ أي من أواخر أغسطس أو أوائل سبتمبر إلى مارس أو أبريل.

العمر
 الزكام أكثر شيوعًا عند الأطفال ، ويرجع ذلك إلى عدم نضج جهاز المناعة لديهم ، ومشاركتهم في المدارس أو دور الحضانة ، بما في ذلك الاتصال الجسدي الوثيق مع الأطفال الآخرين ، وهذا يفسر أن الرضع والأطفال الصغار جدًا في دور الحضانة معرضون للإصابة بالعدوى. مع حوالي 12 نزلة برد خلال العام ، وينخفض ​​العدد إلى حوالي 5-6 نزلات برد سنويًا عند الأطفال الأكبر سنًا ، ويقتصر على 2-4 نزلات برد سنويًا للبالغين.

 الجنس
يُعتقد أنه في المراحل الأولى من العمر تكون الإصابة بنزلات البرد أكثر عند الذكور ، لعكس الوضع بعد ذلك ، وتصبح نزلات البرد أكثر شيوعًا عند الإناث.

ملامسة الأسطح
تنتقل العدوى عن طريق ملامسة الأسطح الملوثة بالفيروسات ، حيث يمكن للفيروسات أن تعيش على الأسطح ؛ مثل طاولة أو هاتف أو مقبض باب لعدة ساعات.

استنشاق الجزيئات الفيروسية
 عن طريق استنشاق الهواء الملوث بالرذاذ الذي يعطس أو يسعل شخص مصاب بنزلات البرد ، أو قد ينشر المصاب رذاذًا يحتوي على فيروسات عند العطس أو السعال على أشياء مختلفة ثم يتعرض لها أو يلمسها  شخص اخر  وتنتقل العدوى إليه.

اللعاب
 وتجدر الإشارة إلى أن معظم فيروسات البرد لا تنتقل عن طريق اللعاب ، وبالتالي لا يمكن اعتبار التقبيل وسيلة لانتقال العدوى ، ولكن الاتصال المباشر الوثيق قد يسبب ذلك.
العمل
 ممارسة العمل ومغادرة المنزل تساهم في تقليل احتمالية الإصابة بنزلات البرد ، حيث توفر وقتًا أطول بعيدًا عن الأطفال الذين يتعرضون لعدد أكبر من نزلات البرد سنويًا ، وبالتالي فإن الأشخاص الذين يبقون في المنزل مع أطفال هم أكثر عرضة. للإصابة بنزلة برد.
عامل وراثي
من الممكن أن يكون لدى بعض الأشخاص استعداد وراثي لنزلات البرد ، لكن هذا الاحتمال لا يزال قيد البحث والدراسة لفهم الآلية المرتبطة بذلك.
الإجهاد والتعب
 يزيد التعب والضغط النفسي من فرصة الإصابة بنزلات البرد. كلما زاد الإجهاد والتعب ، زادت القابلية للإصابة بالزكام.

ضعف الجهاز المناعي
يلعب جهاز المناعة الضعيف أو المرض المزمن دورًا في زيادة خطر الإصابة بالزكام.

ما أسباب الزكام. 
 الاتصال والتعرض
يزيد البقاء على اتصال وثيق مع الأشخاص المصابين بفيروس الأنفلونزا من احتمالية نقل العدوى إليهم ، كما أن التواجد في أماكن مزدحمة مثل الطائرة أو المدرسة يزيد من احتمالية التعرض للفيروسات المسببة لنزلات البرد ، وفي هذا السياق يحدث ذلك. يشار إلى أن المصابين بالأنفلونزا أكثر عرضة لانتقال العدوى. بالنسبة للآخرين خلال الأيام الثلاثة أو الأربعة الأولى بعد الإصابة.
الحساسية
حساسية الأنف والحنجرة من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالزكام.
التدخين
يزيد التدخين من فرصة الإصابة بالزكام ، بالإضافة إلى زيادة الأعراض سوءًا وإطالة مدتها ، ويمكن أن يساهم في تفاقم المرض ليتحول من نزلة برد بسيطة إلى التهاب الشعب الهوائية أو الالتهاب الرئوي. 
طرق انتقال نزلات البرد
نزلات البرد سهلة الانتشار. تعيش مسببات المرض لمدة 24 ساعة على اليدين والأسطح ، وتبدأ فترة انتقال العدوى من قبل الشخص المصاب للآخرين في غضون أيام قبل ظهور أعراض هذا المرض وتستمر حتى انتهاء الأعراض ، ويستغرق ذلك فترة من 1-2. أسابيع ، وتجدر الإشارة إلى أن أول يوم أو يومين من ظهور الأعراض هم أكثر فترات الإصابة انتشارًا ، وفي الحقيقة هناك طرق عديدة لانتقال نزلات البرد ، لكن الفكرة الأساسية للجميع هي نفسها ، حيث أن فكرة انتقال نزلات البرد من شخص لآخر تدور حول أيدي ملوثة بإفرازات الأنف ، ويحدث هذا التلوث لليدين بعدة طرق ، وهي:
الاتصال المباشر: بناءً على فكرة أن الفيروس يظل حياً على الجلد وقادر على إصابة الآخرين لمدة ساعتين على الأقل ، وحيث أن الأشخاص المصابين بنزلة برد عادة ما يحملون الفيروس على أيديهم ؛ مجرد مصافحة شخص مريض ثم لمس عينيه أو أنفه أو فمه قد يتسبب في انتقال العدوى إلى الجسم.




حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-