تعرف على أسهل طريقة لنسيان ذكرياتك المؤلمة بطرق علمية بسيطة

تعد الذكريات المؤلمة جزءًا لا يتجزأ من التجربة الإنسانية، فكل شخص مر بتجارب صعبة تركت أثراً عميقاً في نفسه. قد تتسبب هذه الذكريات في إعاقة التقدم الشخصي والتأثير على الصحة النفسية بشكل كبير. مع ذلك، تُظهر الأبحاث العلمية الحديثة أن هناك طرقًا فعالة وبسيطة يمكن من خلالها تقليل تأثير هذه الذكريات المؤلمة أو حتى نسيانها بشكل كامل. في هذه المقالة، سنتعرف على أسهل الطرق المدعومة علميًا للتعامل مع الذكريات السلبية ونسيانها، مما يساعد على تحسين جودة الحياة واستعادة التوازن النفسي. سنتناول تقنيات متنوعة مثل العلاج السلوكي المعرفي، وإعادة كتابة الذكريات، وكيفية استغلال مرونة الدماغ لصالحك. 

تعرف على أسهل طريقة لنسيان ذكرياتك المؤلمة بطرق علمية بسيطة

في السنوات الأخيرة ، احتلت الكتابة جزءًا مهمًا من مسارات العلاج المعرفي السلوكي ، الذي يستخدمه خبراء الصحة العقلية كنوع من العلاج ، للتخلص من الماضي وآثاره ، حتى لترتيب الحاضر للعيش. والتعامل معه.
لا يعتمد العلاج الكتابي على الأفكار الملهمة ، أو الترتيب الأنيق للكلمات ، أو الحشو المبالغ فيه ، لكن العلاج مفيد عندما يكتب الناس ما يشعرون به حقًا ، وليس ما يجب أن يشعروا به ، وفقًا لقناة سكاي نيوز عربية.

ما هي فوائد الكتابة العلاجية؟

وجدت الدراسات التي تسلط الضوء على العلاج الكتابي أن المشاركين الذين عانوا من حدث مؤلم أو مرهق بشكل خاص والذين كتبوا عن تجاربهم المؤلمة لمدة 15 دقيقة على مدار 4 أيام متتالية شهدوا نتائج صحية أفضل استمرت حتى بعد 4 أشهر.
تم تطبيق نفس اختبار الكتابة على مجموعة من 100 مريض يعانون من الربو والتهاب المفاصل الروماتويدي ، وكانت النتائج متشابهة ، حيث كان المشاركون الذين كتبوا عن أكثر الأحداث إرهاقًا في حياتهم بدأت تتحسن حالتهم الصحية
.

طلب الباحثون من بعض المشاركين الكتابة عن الأحداث الصادمة والتجارب التي مروا بها ، بينما طُلب من آخرين الكتابة عن أنشطتهم اليومية العادية لمدة 3 أيام. ، بمعدل 20 دقيقة في اليوم. وجدوا التئام الجروح لـ 76٪ ممن كتبوا عن تجاربهم العاطفية المؤلمة ، مقارنة بـ 42٪ فقط ممن كتبوا عن أشياء أخرى معتادة.
وفقًا لبيكر ، فإن التعبير عن الكلمات على الورق ، أو حتى على الكمبيوتر ، هو سحر لا يلمسه سوى أولئك الذين يمارسون الكتابة للتعافي.

طرق الكتابة العلاجية وأدواتها

تتمثل إحدى فوائد العلاج الكتابي في أنه غير مكلف ، ويسهل الوصول إليه ، وهناك مجموعة واسعة من الأفكار والمحفزات المكتوبة لمواصلة ممارسة التعبير النفسي بشكل يومي. توصي عالمة النفس مارغريتا تارتاكوفسكي بالخطوات التالية:
الكتابة الحرة ، أي كتابة ما يتبادر إلى الذهن بدون ترتيب.
الكتابة نحو المستقبل ، حيث نحكي قصة حياتنا التي نريد أن نعيشها مصحوبة بالمشاعر التي نتوق إليها.
الكتابة إلى الماضي والعودة إلى المراهقة والطفولة ، والتحدث مع بعضنا البعض في ذلك الوقت.

أنشئ 100 قائمة مثل "100 شيء تجعلني حزينًا" و "100 شيء أحبها في نفسي".
اكتب ما نريد إخباره للآخرين وما نود أن يعرفه الناس عنا.
اكتب قائمة بالأسئلة التي تحتاج إلى إجابات عاجلة مثل: لماذا لم أنجح في الاختبار؟ ماذا علي أن أفعل غدا؟
تخلص من مشاعرك السلبية وعبر عن مخاوفك ، على سبيل المثال ، "أكثر ما يقلقني هو ..." و "أشعر بالغضب بسبب ...".
اكتب قائمة امتنان يومية أو أسبوعية للأشياء التي نقدرها والبركات التي نشعر بها في حياتنا.

في الختام، يمكننا القول أن التعامل مع الذكريات المؤلمة ونسيانها ليس بالأمر المستحيل، بل هو عملية ممكنة ومجربة علمياً. باستخدام تقنيات مثل العلاج السلوكي المعرفي، والتدريب على الاسترخاء، وإعادة كتابة الذكريات، يمكن لأي شخص تخفيف تأثير تلك الذكريات السلبية على حياته اليومية. هذه الأساليب العلمية ليست فقط فعالة، بل هي أيضاً بسيطة ويمكن دمجها بسهولة في الروتين اليومي لأي فرد. من خلال الالتزام بالتطبيق المستمر لهذه الطرق، يمكن تحقيق تحسن ملحوظ في الصحة النفسية والشعور بالراحة والسلام الداخلي. تذكر أن السعي نحو نسيان الذكريات المؤلمة هو خطوة هامة نحو بناء حياة أكثر إيجابية وإنتاجية.



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-