نصائح لتقوية العلاقات الاسرية


نصائح لتقوية العلاقات الاسرية

نصائح لتقوية العلاقات الاسرية
يعتقد الكثيرون أن الحوار داخل الأسرة ليس مهمًا ، أو يستحق التوقف عنده ، لكن الحقيقة غير ذلك ، فالحوار العائلي هو أحد المفاتيح الأساسية لاستمرار العلاقة الزوجية بطريقة جيدة وناجحة ، وإقامة العلاقة مع أفراد الأسرة في أفضل حالاتها .
في حين أن الحوار الأسري الذي يتم بشكل خاطئ يخلو من الاحترام ، قد يؤدي إلى نتائج عكسية تقضي على العلاقات الأسرية ، وتزيد من الشقاق بين أفراد الأسرة، بدلاً من تقوية أواصر المودة بينهم ، لذا فإن الحوار العائلي هو أحد مفاتيح الحلول القريبة والبعيد عن المتناول في نفس الوقت. فكيفية إجراء الحوار داخل الأسرة ، وتوقيته ، والطرق المستخدمة فيه تلعب الدور الرئيسي في جعل الحوار مثمرًا أم لا ، فما هي أهمية الحوار؟ وكيف يكون الحوارا مثمرا؟

  الحوار الأسري أساس العلاقات الحميمة

يمكن أن يكون الحوار الأسري ، بما في ذلك المناقشة وتبادل الآراء والأفكار ، وسيلة أساسية لتوطيد العلاقات الأسرية وجعلها أكثر حميمية ، حيث يساعد الالتقاء بأفراد الأسرة والتحدث عن الأشياء التي تؤثر على أفرادهم على كسر جميع الحواجز التي قد تولد بينهم ، وإذا لم ينكسر ، فقد يؤدي إلى جعل المسافة كبيرة بين أفراد الأسرة ، ومن ثم تضعف العلاقة الأسرية شيئًا فشيئًا.

 الحوار الأسري هو مفتاح العلاقات الزوجية الناجحة

الحوار الأسري هو مفتاح إنجاح العلاقات الزوجية ، حيث يؤدي تراكم المشاكل دون حوار إلى سوء تفاهم وخلاف فيما بعد ، وتولد مشاكل قد تدمر الأسرة أو العلاقة الزوجية ، حيث يؤدي الحوار بين الزوجين إلى تقليص المشاكل الزوجية إلى أدنى المستويات ، لأن الزوجين يقرران معًا ويفكران معًا.
كما يواجهون كل ما يؤثر على عائلتهم معًا ، وهذا يقوي العلاقة الزوجية ، ويجعلها أكثر ديمومة ونجاحًا أيضًا ، حيث تصبح ثقافة الحوار أساسًا يلجأ إليه الزوجان في كل مشكلة تواجههما ، إذ إن غياب الحوار بين الزوجين يؤدي غالبًا إلى إنهاء العلاقة الزوجية بالطلاق ؛ لأن سوء التفاهم وعدم مناقشة الأخطاء ووضع الحلول لها وعدم التعود على قبول الآخر.

 يساعد الحوار الأسري في تنشئة الأبناء على تنشئة جيدة

إذا اتفق الوالدان كما ذكرنا سابقاً على كل التفاصيل ، يكبر الطفل في جو من الاتفاق والهدوء ، وسيؤتي الحوار ثماره من خلال مناقشة مستقبل الأبناء وكيفية تربيتهم.
ثم مناقشة المشكلات التي يتعرض لها الأطفال ، سواء في المدرسة أو مع أقرانهم ، ووضع حلول لها ، وظهور الأطفال في جو تسوده ثقافة الحوار تجعلهم يحترمون تلك الثقافة ، ومن ثم يكبرون على احترام والديهم وإخوانهم ، ومناقشة تفاصيل حياتهم مع الوالدين.

نصائح لتقوية العلاقات الاسرية،



 

زيادة الاحترام بين أفراد الأسرة 

من أهم الأمور التي تساهم في إنجاح العلاقات الأسرية مسألة الاحترام ، والتي يتم إنشاؤها عن طريق الحوار الأسري ، حيث تجعل كل فرد يتعلم ثقافة الاستماع للآخر ، وثقافة تقبل وجهات النظر المختلفة. . في هذه الحالة ، يتم تربية الأفراد على احترام بعضهم البعض ، والحوار والمواجهة بين أفراد الأسرة يزيد من التقارب بينهم ، ويجعل كل فرد يفهم طريقة تفكير الفرد الآخر ، متجنبًا ما قد يسبب له الإزعاج أو يؤدي إلى الاصطدام.
بالطبع كل عائلة لها نمط وطبيعة علاقات تختلف عن الأخرى ، كما أن لكل أسرة مشاكلها وطريقة تفكير أفرادها التي تختلف من عائلة إلى أخرى ومعها طبيعة الحوار الأسري والقضايا التي تتم مناقشتها ، لكنها من أهم القضايا التي تتشابه تقريباً في جميع العائلات ، وعلى الرغم من اختلاف بعض معايير أو أشكال وأساليب الحوار .

تربية الاطفل

وهي من أولى الأمور التي يناقشها الوالدان ، من حيث طريقة تربية الطفل ، والأشياء التي يتجنبونها ، ويتضمن أيضًا أن يوضح كل طرف الجوانب الجيدة والسلبية في طريقة تربية الأبناء ، و الاتفاق على أنسب الطرق لذلك.

الدخل والقرارات المالية

من أكثر الأمور التي نوقشت داخل الأسرة ، وخاصة الأب والأم ، مسألة توزيع الدخل ، وكيفية ترتيب أولويات الأموال التي سيتم إنفاقها ، أو كيفية زيادة الدخل بحيث يتناسب مع احتياجات أفراد الأسرة ، وهذا مرتبط بكيفية توفير المال واستثماره.

القرارات الشخصية التي تؤثر على أحد أفراد الأسرة

قد تكون هذه القرارات متعلقة بحدوث مشكل لأحد أفراد الأسرة، فيعرض الأمر على أفراد الأسرة لإبداء الرأي والمشورة ، وبيان الإيجابيات والسلبيات في سلوكه ، ومساعدته في التغلب على المشكلة ، و قد يكون القرار متعلقاً بفرصة عمل لأحد أفراد الأسرة ، فيُطرح الموضوع على أفراد الأسرة ، بحيث يُعرض عليه النصيحة من كل فرد بحسب تجربته ،، وليحصل على التشجيع الكافي. في حالة تردده ، وهذه القرارات الشخصية تتعلق بالأسرة بأكملها ومستقبلها ولا تقتصر على إطار الفرد فقط.

المشاجرات العائلية

وقد تكون هذه الاختلافات بين الوالدين أو الأبناء ، لذا فإن الحوار الأسري ضرورة لا غنى عنها في هذه الحالة ، لتقريب وجهات النظر ، وتوضيح الأخطاء التي يرتكبها كل طرف لتجنبها في المستقبل.

حوار عائلي مثمر وصحيح

قد يكون الحوار سببًا لمزيد من الخلافات والمشكلات الأسرية إذا تم توجيهه بشكل خاطئ ، أو لم يتم التعامل معه بشكل صحيح أثناء الحوار ، مما يؤدي إلى تفاقم المشكلات وغياب الحلول ، بينما الحوار الإيجابي يتم بشكل صحيح ؛ لأنه يؤتي ثماره ويساعد على إنجاح العلاقات الأسرية وتجاوز المشاكل والمزالق ، فما هي أسس الحوار الأسري الناجح؟

قواعد وأسس الحوار الأسري الناجح

من المفاتيح البسيطة والأساسية في الحوار العائلي الناجح أن يستمع كل فرد من أفراد الأسرة إلى الفرد الآخر وهو يدلي برأيه ، دون مقاطعته أو التململ من حديثه. بل من الضروري الاستماع جيدًا وفهم كلماته جيدًا حتى في حالات الاختلاف مع ما يقوله أو تقديمه ، حيث إن الاستماع الجيد يضفي طابع الاحترام على الجو العام للحوار وهو أهم أساس ومفاتيح الدخول في حوار ناجح يلتزم فيه كل طرف باحترام الآخر والاستماع إليه ، ثم قبول وجهة نظره.

ضبط النفس وتجنب الانفعال

هذا هو المطلوب في الحوار حول مشكلة تمس أحد أفراد الأسرة ، أو في الحوار حول خطأ ارتكبه أحد أفراد الأسرة. في هذه الحالة ، ضبط النفس وعدم الانفعال عنصر أساسي في الوصول إلى الحلول وفهم المشكلة بشكل كامل ، لأن الانفعال في هذه الحالات سيزيد من سوء الفهم ، ويصبح الحوار بعيد عن مساره الأساسي ، ويؤدي إلى فقدان الاحترام. في المحادثة ، وفي العلاقة الأسرية بشكل عام.

نصائح لتقوية العلاقات الاسرية.




  
 أن يضع كل شخص نفسه مكان الآخر

هذا لكي يتخيل كل فرد من أفراد الأسرة نفسه في مكان الآخر حتى يشعر بما يشعر به ، ويفهم وجهة نظره أكثر ، ثم يتفهم جميع أفراد الأسرة وجهة نظر بعضهم البعض ، وكأن الزوج يتخيل نفسه في مكان الزوجة والمسؤوليات التي تقع على عاتقها والعكس، ليصبح الحوار أكثر تقبلاً لكلا الطرفين.

 الوضوح في الحوار وتجنب التملص

من أهم الأسس التي تجعل الحوار مثمرًا الوضوح في إثارة موضوع النقاش ، وعدم استخدام الأسلوب المحجّب الذي لا يعبر عن المشكلة للطرف الآخر بشكل واضح ، فيحدث الالتباس ، ويبتعد الحوار. من مسارها الأساسي ، وفي هذه الحالة يستحسن لكل فرد من أفراد الأسرة إبداء رأيه بطريقة واضحة وشفافة ؛ حتى يفهم جميع الأفراد الآخرين بشكل مباشر ، ثم يقدمون أيضًا آرائهم بوضوح بناءً على رأيه ، فتصبح المشكلة أو القضية التي تتم مناقشتها أكثر وضوحًا.

الابتعاد عن هدف توكيد الذات في الحوار

الهدف من الحوار العائلي هو تقريب وجهات نظر أفراد الأسرة ، ووضع حلول للمشاكل العالقة ، أو التخطيط لقضايا تتعلق بالمستقبل .. لذلك ، ليس الهدف أن يظهر كل شخص نفسه أنه يمتلك الحلول. وأن وجهة نظره هي الأفضل (في حال مناقشة إحدى القضايا أو المشاريع). تؤثر على مستقبل الأسرة).
أما في حالة محاولة حل مشكلة بين طرفين في الأسرة (سواء الأب أو الأم أو الإخوة ..) فإن الإثبات الذاتي هو التغلب على الآخر من خلال المناقشة فقط لإثبات صحة وجهة نظره وأنه الآخر خاطئ ، يصبح هدف الحوار فقط كيف يستخدم كل طرف طريقته بهدف التغلب على الآخر وإثبات نفسه ، يبتعد الحوار عن مساره ، ويصبح مجرد منافسة غير مثمرة.
لذلك ، من الأفضل لأفراد الأسرة أن يضعوا في اعتبارهم الهدف الرئيسي للحوار ، أو المشكلة الرئيسية التي تتم مناقشتها ، وأن يحددوا قبل البدء لماذا يتفاوضون؟ ومن ثم ، يقبل كل طرف رأي الطرف الآخر ، حيث يستخدم أفراد الأسرة الحوار التشاركي بدلاً من الاستبداد.

بيان إيجابيات وسلبيات رأي الآخر

من أجل أن يكون الحوار مثمرًا ويغطي جميع جوانب الموضوع قيد المناقشة ، يناقش الأفراد  وبعد انتهاء الطرف الآخر من إبداء رأيه فإن كل فرد لديه الإيجابيات أو السلبيات التي رآها في رأي الطرف الآخر ، وكل طرف يتبادل الأفكار بشكل منظم ، وبالتالي يتسع النقاش ويغطي كافة جوانب الموضوع ، بالإضافة إلى سرد كافة السلبيات والإيجابيات للموضوع ، ومن ثم يتم ترجيح أقل الآراء السلبية ، بحسب نتائج مناقشة الأفراد.
أخيرًا يشكل الحوار الأسري أساسًا لنجاح العلاقات بين أفراد الأسرة من خلال تعزيز الاحترام والمودة بينهم ، وأيضًا من خلال تبادل الآراء والأفكار التي تساهم في تحقيق أهداف الأسرة ، ولكن الحوار الناجح يقوم على عدة أسس مثل قبول رأي الآخر والاستماع الجيد وضبط النفس. والوضوح؛ لكي تكون مثمرة وتحقق الأهداف المرجوة ، فإن الحوار السلبي الذي لا يديم القيم المذكورة يؤدي إلى خلاف ذلك ، ويؤثر سلبا على العلاقات الأسرية أيضا.



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-